Videos

التاريخ الخفي للدوري المغربي و سرقة لقبين من خزينة الرجاء 


    - الكاتب مراد
كلنا نعلم قصة بطولة الدوري المغربي الذي سرق من الرجاء عنوة بسبب فساد المنظومة الكروية سنة 1960، حينما تساوت ثلاث فرق و هي الرجاء و الجيش و النادي القنيطري في صدارة الدوري المغربي برصيد 54 نقطة رغم تفوق الرجاء في النسبة العامة ب +18 و كلنا نعلم الخطة الخبيثة التي نهجت بإقامة دوري مصغر لسرقة اللقب من الرجاء وكيف رفض الرجاء لعب الدوري المصغر و تمسكه بحقه كبطل للمغرب و بالتالي منح اللقب للنادي القنيطري بعد فوزه على الجيش.

 كلنا نعلم ذلك علم اليقين لكن العديد منا كرجاويين أو وداديين لا يعلمون أو يغضون الطرف عن دوري سنة 1966، الذي يعتبر بداية الصراع الحقيقي بين الرجاء والوداد، حيث كادت أن تنتهي مقابلة الديربي بفوز الرجاء 2ـ1 و بالتالي تتويج الرجاء رسميا بلقب الدوري المغربي متفوقا على الغريم بفارق نقطتين، لكن و بخطة خبيثة تم إقرار إعادة مباراة الديربي بسبب دخول الجمهور للملعب قبل دقيقتين تقريبا من نهاية المباراة، و لما تم إعادتها انتهت المباراة بالتعادل 0ـ0 وبالتالي فاز الوداد بالبطولة بفارق نقطة واحدة على الرجاء.

هذا هو التاريخ الخفي للدوري المغربي و كيف حكمت الأندية الفاسدة كرة القدم المغربية، و كيف استغلت تقربها من مؤسسة المخزن و من مراكز صنع القرار لتصنع تاريخا مزيفا و مجدا مزورا، و اليوم يعيد التاريخ نفسه و نشهد على سنة من سنن التاريخ الفاسد لكرة القدم المغربية، و نشهد على محاولة بائسة للنيل من نادي الشعب و تقزيم مكوناته، لكن الرجاء بتاريخها و رجالاتها سيقفون وقفة رجل واحد ضد رموز الفساد الرياضي، و سنتشبت بروح النضال الكروي و سنقف وراء المكتب المسير للفريق في محاربة لوبي الفساد الكروي بالمغرب.
بل و نطالب المكتب المسير برفع دعوى قضائية لدى الطاس و مراسلة الفيفا لإستعادة لقبيه المسروقين من خزانته.
Share on Google Plus

About s