هل تعلم كيف تكون لاعب كرة قدم ناجح و كبير ؟

هل تعلم كيف تكون لاعب كرة قدم ناجح وكبير؟ يمكنك معرفة ذلك من خلال هذا المقال.

تعتبر كرة القدم الرياضة الأكثر شعبية عبر العالم بأسره وإن بحثت في مشاهير ونجوم العالم فستجد بلا ريب بينهم لاعبي كرة القدم كالأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو وغيرهم كثير… وحتى بالنسبة لكل دولة فتجد دائما حضور لاعبي كرة القدم ضمن شخصيات البلد فإذا أخذنا مثلا المغرب فهناك أشرف حكيمي وحكيم زياش ومصطفى حجي.. وفي مصر نجد محمد أبو تريكة… لذا فإن لاعب كرة القدم الناجح ينتظره مستقبل زاهر ماديا ومعنويا مليء بالنجومية والشهرة، ولكي يكون لاعب كرة قدم ناجح ويصل إلى القمة يحتاج إلى عدة أمور سنأتي على ذكرها أسفله.

إن أول ما يجب الفرد ليكون لاعب كرة قدم ناجح هو الموهبة. فهذه الأخيرة هي أساس ومنطلق كل لاعب في عالم المستديرة، لكن هل تكفي الموهبة وحدها لتكون لاعب كرة قدم ناجح؟ بالطبع لا، فلبلوغ هاته الغاية لابد من أمور أخرى إذ يجب أن تكون محبا للعبة كرة القدم كثيرا لأن حبها هو من سيعطيك الجرعة الإضافية للمسير في هذه الطريق دون كلل أو ملل وبشغف كبير، أيضا ينتظر منك أن ترفع من سقف التحدي مع نفسك فلا يجب أن ترضى عن مستواك مهما بلغت وتقتنع به وتتوقف بل يلزمك العمل الدئوب والدائم على تطويره، فرضاك بمستواك سيشكل لك عائقا أمام تطوير مهاراتك وسيجعلك تتراجع رويدا رويدا إلى أن تفشل، كما ينبغي لك تعلم كرة القدم نظريا إذ يجب البحث عن كتب مفيدة في هذا المجال وعن تكتيكات وتجارب كبار اللاعبين الحاليين والسابقين والاقتداء بهم و جمع اي معلومة من شأنها أن تقدم لك إضافة للرفع من مستواك الكروي، اما عن الجانب التطبيقي فليزمك التدريب ثم التدريب بشكل متواصل ومستمر ومتنوع لأن التدريب سواء الجماعي بالنادي أو الفردي بالمنزل هو الكفيل بأن يجعل منك لاعبا قويا بدنيا ومهاريا وخططيا كما أنه يساهم في رفع منسوب اللياقة البدنية للاعبين والتي تعتبر شيئا أساسيا عند لاعبي كرة القدم و جزء لا يتجزأ من شروط نجاح لاعب كرة القدم. ومن فوائد التدريب الدائم أيضا أن يحافظ على مهاراتك وقدراتك الكروية لأطول وقت ممكن لذا فإننا نجد لاعبين اليوم يعلن اعتزاله في الرابعة والثلاثين من عمره بينما نجد آخرون يستمرون إلى ما بعد بلوغ الأربعين وهناك من يتجاوزها بكثير كأحد اللاعبين اليابانيين الذي يبلغ من العمر 53 سنة ومع ذلك لايزال بقدم الإضافة ومرد هذا إلى التدريب الجيد والجدي واتباعهم لنظام صحي وآخر غذائي متوازنين فالاهتمام بالصحة والتغذية بالنسبة للاعبين تعتبر هي الأخرى من أولى الأولويات التي يوصي بها علماء التغذية والأطباء الرياضيون، ولعل من بين السبل الكفيلة بالحفاظ صحة جيدة وتغذية سليمة  الابتعاد عن تناول المخدرات وشرب الكحول وتناول أطعمة صحية وغنية بالفيتامينات المفيدة للجسم واعتماد نظام غذائي متوازن تبعا لتعليمات طبيب الفريق وأهل الاختصاص كما يجب على اللاعب الابتعاد قدر الإمكان عن الذهنيات والأطعمة التي قد تضر بصحة ولياقة اللاعب وتكون سببا في تعرضه للإصابات والتشنجات العضلية .

ومن الأمور الأخرى التي ينبغي توفرها في لاعب كرة القدم السرعة خصوصا بالنسبة للاعبي الهجوم، إذ تعتبر عاملا مهما في كرة القدم وتكون فارقا في كثير من الأوقات وعاملا حاسما في المباريات المهمة ولأجل تحقيقها ينبغي على اللاعب أن يكثف من التداريب الخاصة بزيادة السرعة، ويجب أن يتحلى اللاعب بالتركيز والذكاء والموازنة بين حركات الجسم والعقل في آن واحد، فدهاء وسرعة بديهة اللاعب يجعلان منه لاعبا ناجحا تتهافت عليه كبريات الفرق.

إن امتلاك مهارات فردية وسرعة وذكاء ولياقة بدنية عالية غير كفيل بأن يجعلك لاعب كرة قدم متكامل مالم تنصهر هاته الإمكانيات داخل قالب جماعي، فلابد لأي لاعب أن يتحلى بروح الجماعة وروح الفريق الجماعية وأن يسخر بمهاراته التي يمتلكها لخدمة فريقه بشكل جماعي بعيدا عن الأنانية واللعب الفردي، كما أن لاعب كرة القدم يكون ملزما باحترام وتنفيذ كل توجيهات وتعليمات المدرب له كون هذا الأخير يفترض فيه امتلاك خبرة كافية تتجاوز ما يمتلكه اللاعب وتعليمات ونصائح المدرب كفيلة بأن تجعل منه لاعب أكثر مهارة وقوة مالم يعص أوامر المدرب، فعصيان اوامر المدرب قد يعصف بمسيرة اللاعب الكروية ويجعلها عرض الحائط فقد يحرمه من اللعب كأساسي وقد لا ينفعه بنصائحه وتعليماته الامر الذي قد يؤثر سلبا على نفسية اللاعب ومن تمت مردوده البدني بشكل شيء .

هذا ويلزم اللاعب بداية وقبل كل شيء تحديد المركز الذي سيلعب فيه ويقدم فيه الإضافة سواء حارس مرمى او مدافع أو وسط ميدان او مهاجم… وذلك من أجل أن يركز في تدريباته على تطوير المهارات المتعلقة بمركز لعبه كمثال المهاجم يتدرب على تسجيل الأهداف والمدافع على كيفية إيقاف المهاجم والحارس على التصديات… ولهذا يكون اللاعب ملزما بالبحث عن أكاديمية أو نادي يحتضنه منذ الصغر لتطوير مقوماته وقدراته وبعدها البحث عن نادي يوازي طموحاته ويفتح له أبواب اللعب للمنتخب وأبواب الاحتراف على مصراعيها.

ولكي ينجح لاعب كرة القدم فيما سبق يلزمه التحلي بالعديد من السمات والخصائص أبرزها الصبر والطموح إلى الافضل دوما وثقافة التواصل والألقاب وكذلك عدم الاستسلام وعدم الاستسلام ناهيك عن الاستماع لنصائح أصحاب الخبرة والتجربة وتصحيح الأخطاء اضافة إلى القدرة على مواجهة التحديات والسيطرة على الغضب وضبط النفس والتحلي بروح المجموعة وحب الفريق والمواظبة على التداريب والتحلي بالأفعال والأخلاق الحسنة ….

إن الأموال الضخمة التي يتقاضاها لاعبوا كرة القدم والشهرة التي يكتسبونها والمتابعة والاهتمام الذي يحضون به من طرف كل أطياف المجتمعات عبر العالم يجعل الكثيرين يسعون ليكونوا لاعبي كرة قدم، ولبلوغ هاته الغاية يجب الالتزام بما سلف ذكره من تعليمات نظرية وتطبيقية ونصائح فهي كفيلة بتحقيق هاته الغاية.

One thought on “هل تعلم كيف تكون لاعب كرة قدم ناجح و كبير ؟

  • أغسطس 29, 2020 at 3:31 م
    Permalink

    شكرا على المعلومات

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *